منوع

هل إستخدام بنزين 95 مفيد حقاً

طقم كلاكس دنسو ياباني 12 فولت

اقرأ في هذا المقال

  • إعرف كيف يعمل المحرك ببساطة
  • ما هو رقم الأوكتان.
  • وهل الفارق في رقم الأوكتان معناه بنزين أفضل؟

مع تغيرات أسعار الوقود في مصر، واقتراب أسعار الوقود ذو رقم الأوكتان الأعلى من بعضها البعض، بدأ الكثيرين في التساؤل، هل فعلاً استخدام وقود برقم اوكتان أعلى فعلاً يساعد على توفير الوقود؟
للإجابة على هذ السؤال، يجب أولاً ان نعرف ببساطة كيف يعمل المحرك المُدار بالبنزين والذي يُعتبر بيئة مغلقة بشكل شبه محكم، ويتم التحكم بها بشكل بالغ الدقة، لذا فأي عنصر خارجي أو داخلي غير مرغوب به، هو أمر ليس بالهين على فاعلية المحرك.

يعمل محرك الاحتراق الداخلي بأربعة أشواط ببساطة هي: 

  1. شوط السحب حيث يهبط البستم إلى النقطة الميتة السفلى مع فتح صمام / صمامات السحب ليتم سحب خليط الهواء والوقود.
  2. شوط الضغط حيث يتم ضغط الخليط بصورة كبيرة وفقاً لمعدل انضغاط المحرك، بوصول البستم إلى النقطة الميتة العليا وغلق كل الصمامات.
  3. ثم تقوم شمعة الاحتراق بتقديم الشرارة اللازمة لإشعال الخليط، والتي تدفع البستم بفعل الموجة الانفجارية إلى الأسفل مرة أخرى مشكلة شوط القوة.
  4. شوط العادم حيث يرتفع البستم لإخراج الغازات الناتجة من شوط القوة مع فتح صمام / صمامات العادم لطرد تلك الغازات خارج غرفة الاحتراق.

عملية بسيطة ليست بالمعقدة ظاهرياً، ولكنها في الحقيقة عملية بالغة الدقة يجب أن تتوفر بها كل العوامل الصحيحة لتكون فعّالة بأعلى قدر ممكن، فوجود عنصر غير صحيح واحد قابل على تقليل فاعلية تلك العملية بشكل بالغ، وبالتالي أهدار وقود ومال، وأحياناً تعريض المحرك نفسه للخطر.

بعد ما سبق، نقول أن رقم الأوكتان، أو تصنيف الأوكتان، هو ببساطة معدل قدرة البنزين على مقاومة الانفجار أو الاحتراق الذاتي، فكلما ارتفع رقم الأوكتان (95 كمثال محلي) والذي يمتد غالباً من صفر حتى 100، ازدادت قدرة البنزين مقاومة ما يعرف بالإشتعال ذاتياً.

لنفسر الأمر أكثر يجب أن نعلم أنه علمياً كلما ارتفع الضغط ارتفعت معه درجة الحرارة، وفي شوط الضغط إذا ما كنت تستخدم وقود ذو رقم أوكتان منخفض (80 كمثال) فربما يشتعل الخليط ذاتياً قبل أن يعطي كومبيوتر السيارة / أو موزع الشرر في السيارات القديمة، الأمر بإرسال إشارة الإشعال لشمعات الاحتراق، وهي ما تسمى بظاهرة الصقع أو (Engine knock) والتي تؤثر بشكل كبير على فاعلية الحريق وبالتالي على مقدار القوة المحصودة من هذا الاشعال، كما قد تزيد الضغط بشكل كبير على رأس المكبس، أو عامود الدوران، وهو ما قد يؤدي إلى تلف تلك المكونات.

لذا فلمواجهة تلك الظاهرة تستخدم المحركات الحديثة حساس الصقع أو النوك، وهو مستشعر يقوم بمراجعة تلك الظاهرة، عن طريق مراقبة الأصوات والإهتزازات الناتجة من الأنفجار ومن ثم يعطي بياناته إلى وحدة التحكم بالمحرك، والتي تقوم بدورها بتغير توقيت الاشتعال وفقاً لتلك البيانات والتي تحدد بشكل تقريبي رقم أوكتان البنزين للحفاظ على المحرك في المقام الأول، دون الوضع في الأولويات مقدار الطاقة المهدرة عند ظهور تلك الظاهرة، لذا فغالباً مع ظهور تلك الظاهرة تشعر فوراً بانخفاض قدرة المحرك على العمل بصورة طبيعية.

هل معنى هذا إن استخدام بنزين برقم أوكتان مرتفع يساعد على تقديم أداء أفضل للمحرك؟

غالباً نعم، مع الوضع في الاعتبار أن أرقام الأوكتان المحلية في الحقيقة غالباً غير صحيحة، أو غير موثوقة على الأقل بالنسبة لي، ولكن استخدام بنزين برقم أوكتان أعلى (92 أو 95 كمثال) غالباً ما يعود بفاعلية المحرك إلى وضعها الطبيعي، خصوصاً مع المحركات الحديثة التي تستخدم وحدات تحكم إليكترونية بالغة الذكاء، والموصي من مصنعها باستخدام بنزين بأرقام أوكتان مرتفعة نسبياً.

فكلما وصلت بيانات إلى وحدة التحكم الإليكترونية للمحرك بأن البنزين المستخدم عالي الأوكتان، قامت الـ ECU بتغيير توقيت الاشعال حتى أفضل درجة ممكنة لتقديم اشعال مثالي يقدم كفاءة احتراق مثالية.

وبعودة فاعلية المحرك إلى الوضع الطبيعي، متوقع ان يعود استهلاك الوقود إلى معدله الطبيعي، حيث أن المحرك أصبح أكثر فاعلية في تقديم قوته، وتحريك السيارة بمجهود أقل، وبالتالي متوقع أن نرى تحسناً ولو طفيفاً في معدل استهلاك الوقود في غالب الأحيان.

لكن يجب أن تقوم بوضع بعض النقاط في الاعتبار، وهي:

  • معدل الانضغاط أو نسبة الإنضغاط، وهو العنصر الأهم في إختيار رقم اوكتان البنزين الأفضل للمحرك، وكلما ارتفع هذا المعدل كلما تطلب التشغيل الأمثل للمحرك بنزين برقم أوكتان مرتفع، كمثال إذا كان معدل الإنضغاط للمحرك 1:10 تطلب بنزين برقم أوكتان ما بين 80 و 90، أما إذا كان معدل الإنضغاط مثلاً هو 1:12 تطلب بنزين برقم أوكتان أعلى كمثال 95، خصوصاً في المحركات المزودة بتطبيقات الشحن الجبري للهواء (تيربو تشارجر أو سوبر تشارجر)، ويمكن معرفة معدل الانضغاط في محرك سيارتك بالبحث عنه في مواقع مثل ويكيبيديا، أو Car Folio.

    والتعريف العلمي لمعدل الإنضغاط هو نسبة الاختلاف في حجم الخليط (الوقود والهواء) داخل المكبس بين حجم الخليط عند وجود المكبس بالنقطة الميتة السفلي أثناء شوط السحب، ووجود المكبس عند النقطة الميتة العليا بعد ضغط الخليط أثناء شوط الضغط.
  • يجب أن تكون مدركاً لمدى تطور وحدة التحكم في المحرك بسيارتك، وهو أمر هام لقياس الفاعلية المادية والمالية لاستخدام بنزين برقم أوكتان أعلى، فبعض الوحدات قادرة على التكيف مع أنواع البنزين عالي الأوكتان، وبعضها لا يستطيع الاستفادة من هذه الأنواع، وبالتالي ليس من المنطقي أن تستخدم بنزين بسعر أعلى ولو حتى بمعدل بسيط لا يمكنك الاستفادة منه.
  • رقم الاوكتان غير مرتبط بنظافة البنزين، كلاهما أمر مختلف تماماً، فالشوائب ليست مرتبطة برقم الأوكتان قدر ما هي مرتبطة بنوع ومكان البنزين الذي تقوم بوضعه في سيارتك.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق