حساسات السيارة وانظمتهاصيانة السيارات

ماهو نظام الـ PCV وكيف يعمل، وما هي مشاكله

طقم كلاكس دنسو ياباني 12 فولت

اقرأ في هذا المقال

  • ما هو نظام الـ PCV في السيارة؟
  • ما الذي يحدث إذا ما تم إهمال هذا النظام؟
  • كيف أحافظ عليه وأتجنب أضراره؟

ن المثير للدهشة في الحقيقة أن لا أحد (تقريباً) يأبه لأحد أهم أنظمة العمل بالمحركات الحديثة، والذي يعتبر المتنفس الوحيد لعلبة المرفق (البلوك)، وفي حال تم إهماله، يصبح أحد أهم أسباب بعض المشاكلبمحرك السيارة، إنه نظام تفريغ قوة الضغط الإيجابي المعروف اختصاراً بنظام الـ PCV أو Positive Crankcase Ventilation والذي سنقوم بشرحه اليوم.

قبيل الخوض في شرح هذا النظام يجب أن نعلم أنه بطبيعة التصميم لا يمكن غلق غرف الاحتراق بصورة تامة، رغماً عن المحاولات المختلفة لرفع معدل الانضغاط داخل غرف الاحتراق لزيادة فاعلية حرق خليط الوقود، إلا إنه من شبه المستحيل غلق غرف الاحتراق بشكل تام.

لذا تظهر ظاهرة مرور الضغط الناتج عن التفجير من داخل غرف الاحتراق المعروفة بمسمى Blow-by وهو مرور مجموعة من الغازات المضغوطة الناتجة عن شوط القوة داخل غرف الاحتراق، عبر حلقات المكبس (الشنابر) وصولاً للجزء السفلي من المحرك وهي علبة المرفق او البلوك، الأمر الذي يقوم بتكديس متواصل للضغط وجب على مصنعي المحركات تفريغه.

قديماً قبيل عام 1960 كانت الشركات تتجه لتركيب قناة تهوية تخرج من اعلى المحرك وتمر وصولاً لأسفل غرفة المحرك تفرغ الضغط الزائد لعلبة المرفق في الهواء، ولكن مع تأكيد الضرر البالغ للانبعاثات الخارجة من هذا النظام على البيئة، ومع رغبة الشركات في تقليل معدل استهلاك الوقود، بدأت الشركات في إعادة تدوير تلك الغازات وتوجيهها مرة أخرى إلى المحرك لأعاده حرقها مع خليط الهواء والوقود عبر صمام خاص يتحكم في عملية تدوير الغازات الناتجة عن الـ Blow-by عبر التحكم في فتحة تمير الهواء بإستخدام قوة الشفط المنتقلة من المانيفولد، ومنا هنا تم ابتكار نظام الـ PCV.

ما الذي يحدث إذا ما تم إهمال هذا النظام؟

في الحقيقة برغم بساطة مكونات هذا النظام، إلا أن الكثير من مالكي السيارات لا يفقهون عنه الكثير، وبرغم أن غالباً يكون التلف بصمام النظام PCV Valve إلا أن الغالبية قد تخطأ في تشخيص العطل وهو ما قد يكلف مالك السيارة الكثير من المال، لذا سنقوم باستعراض اعراض تلف نظام الـ PCV بمحرك سيارتك حال تواجد.

أولاً يمكننا وصف أنظمة PCV إما أنظمة مفتوحة أو أنظمة مغلقة، كلا النظامان متشابهان تكويناً، ولكن يمكننا أن نقول إن النظام المغلق المستخدم منذ عام 1968 أكثر فعالية في التحكم بعملية تفريغ الانبعاثات الملوثة للهواء، لذا فالنظام المغلق هو المستعمل غالباً في عالم السيارات حالياً.

في حال كان العطل هو غلق بصمام النظام وتزايد الضغط داخل البلوك دون تفريغ، يكون الناتج تلف متزامن لأغلب موانع تسريب الزيت (الأويل سيلات)، كما يساعد الضغط المرتفع على تقليل العمر الافتراضي للزيت بشكل قد لا يتوقعه أحد، وهو ما يؤدي إلى تكون الشوائب الصلبة Sludge والتي تسد القنوات الدقيقة لمرور الزيت بالمحرك، وهو أمر بالغ الخطورة ويجب تفاديه.

أما إذا ما كان العطل فتح مستمر في صمام النظام، فالأمر قد يؤدي إلى الإحساس الواضح بانخفاض قوة وعزم المحرك لدرجة قد تؤدي إلى توقف المحرك فجأة ودون مقدمات، وذلك نتيجة امتلاء الغازات العائدة من البلوك بنسبة ليست بالقليلة من بخر الزيت، والتي لا تساعد نهائياً على تقديم خليط هواء ووقود مثالي، مما قد يقلل بشكل واضح من عزم وقوة المحرك، مع اعطال متكررة على المدى الأبعد، مثل تكون اكسدة بالغة على شمعات الاحتراق.

كيف أحافظ على نظام الـ PCV؟

بالطبع المتابعة الدورية هي العنصر الأهم في مراقبة عمل هذا النظام، لذا تعرف على مكان صمام التفريغ، وقم بمراقبة عملة وفقاً لما تعلمه من نظرية عمله كما وصفه مصنع سيارتك، او على الأقل قم بزيارة منتظمة لمركز صيانة موثوق يقوم بمراقبة عمل النظام كل 30.000 كلم مقطوعة على الأقل بنية تغيير الصمام، على أن تقل تلك المسافة إلى 20.000 كلم فقط للمحركات التي تعمد على تقنية الحقن المباشر للوقود GDI.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق