تعديل السيارات

هل تهبيط السيارة مفيد فعلاً؟

طقم كلاكس دنسو ياباني 12 فولت

اقرأ في هذا المقال

  • ما هو مركز الثقل وما تأثيره.
  • الطريقة الصحيحة لاختيار السوست الرياضية
  • ما هي مزايا الكويل أوفر.
  • هل القرب مفيدة فعلاً.
  • ما هي أضرار قص السوست.

لا شك أن أي محب لسيارته يرغب دوماً أن يزيد من حضورها على الطريق بشكل أو بآخر، وبالطبع تخفيض ارتفاع السيارة أو تهبيط السيارة هو أحد الطرق التي تعطيه هذه النتيجة إذا ما طبق بشكل صحيح، ولكن دوماً ما يتساءل الكثيرين، هل هناك أي فائدة مرجوة من تهبيط السيارة بالفعل، هل فعلاً التهبيط يزيد الثبات، لذا في هذا المقال سنجيب على هذا السؤال بشكل علمي.

قبل الإجابة على السؤال دعونا نتعرف أولاً على مركز الثقل (Centre of Gravity)، أي جسم له كتلة يمتلك ما يسمى بمركز الثقل، ويعرف مركز الثقل علمياً بأنه الموقع المتوسط لوزن الجسم، وفي السيارات يعتبر مركز الثقل النقطة الافتراضية التي يمكن موازنة السيارة بالكامل عليها، بمعنى أبسط يمكن رفع السيارة كاملة وبتوازن من تلك النقطة، يمكن معرفة المزيد عن مركز الثقل عبر مراجعة هذا الإنفو جرافيك.

ولمركز الثقل في السيارات تأثير كبير، فعلى سبيل المثال عند دوران السيارة في منعطف ما على سرعة مرتفعة نسبياً، يقوم زخم وزن السيارة بدفع مركز الثقل قليلاً خارج خط السير المناسب للسيارة، مما قد يؤدي إلى اختلال توازن السيارة، أو انزلاقها بدون تحكم.

ويمكن تقليل هذا التأثير عبر طريقتين، إما خفض مركز الثقل واقترابه من نقطة التأثير (الأرض) لتقليل زخم الوزن في تلك المواقف، أو زيادة عرض قاعدة العجلات الخاصة بالسيارة، وبذلك نعرف أن تهبيط السيارة يقوم بخفض مركز الثقل، وهو الأمر المفيد علمياً عند الانعطاف بسرعات مرتفعة نسبياً مقارنة بزاوية المنعطف.

فوائد تهبيط السيارة ليست فقط تنحصر في زيادة الثبات في المنعطفات، بل أكدت دراسات علمية أن خفض ارتفاع السيارة عن الأرض يساعد على زيادة سرعة مرور الهواء أسفل السيارة مقارنة بسرعة مرور الهواء اعلى بدن السيارة، وهو ما يولد منطقة ضغط منخفض أسفل السيارة وبالتالي يزيد من التصاق السيارة بالطريق حتى على الطرق المستقيمة.

والآن بعدما تأكدنا من فوائد تهبيط السيارة، ما هي الطرق الصحيحة لتهبيط السيارة؟

السوست الرياضية (Lowering Springs).

سوست رياضية من شركة أيبخ

السوست الرياضية هي أسهل وأرخص طرق التهبيط الصحيح للسيارة برغم أن صحتها مشروطة، لكن سهولة تركيبها، ورخص ثمنها مقارنة بباقي الطرق تضعها في المكانة الأولى للطرق الصحيحة لتهبيط السيارة، ولكن ما هي شروط صحتها؟

أي ممتص صدمات (مساعد) له ما يسمى بمعدل الامتصاص، وأي يايات (سوست) لها ما يسمى بمعدل الإخماد ويجب أن يتوافق كلا المعدلين مع بعضهما البعض للاستفادة الكاملة منهما، لذا فشرط صحة استخدام السوست الرياضية هو أن نتأكد أن معامل الاخماد (Damping Rat) الخاص بالياي الرياضي متوافق مع معدل الامتصاص (Shock Rat) الخاص بممتص الصدمات الخاص بسيارتك، وأغلب الشركات المعروفة والموثوقة توضح توافق السوست مع المساعدين القياسية للسيارة في صفحة مواصفات السوست الرياضية التي تنتجها، كشركة ايبخ، وKW على سبيل المثال.

وإذا لم تجد توافق تلك المعدلات مع بعضها البعض، غالبا توفر الشركات التي تنتج تلك السوست مساعد بديل يتوافق مع السوست التي تنتجها، وتأتي شركة كوني كمثال على ذلك.

الكويلات (Coilover).

مجموعة كويل أوفر من صنع KW

شهدت صناعة حزم ممتصات الصدمات الرياضية القابلة للتغير أو ما نسميه بالكويلات أو الكويل أوفر، تطوراً كبيراً في الآونة الأخيرة، وساعد هذا التطور في تقليل ثمنها بشكل ما، برغم أنها ما تزال مرتفعة السعر نسبياً، ولكن الأهم ساهم التطور في زيادة طرق التحكم وتغير كثير من المتغيرات في المساعد والياي.

فاليوم لا تساعد الكويلات فقط في التحكم في خفض وزيادة ارتفاع السيارة وفقاً للحاجة، لكن توفر بعض الموديلات والشركات وسائل للتحكم في معدل الامتصاص الخاص بالمساعد وجعله إما قليلاً لثبات أكثر، أو كبيراً لراحة ونعومة أفضل فقط بالتحكم في زر أعلى المساعد، كما يمكن التحكم في مدى صلابة وليونة السوست بسهولة أيضاً.

والكويلات هي من وجهة نظري الطريقة الأفضل للحصول على كل مزايا تهبيط السيارة دون التضحية بالكثير من راحة ومرونة السيارة، فهي يمكن التحكم بها واستعادة مستوى الارتفاع العادي للسيارة في أي وقت، كما أنها فعلاً تحسن كثيراً من تجربة ركوب السيارة، وتزيد بشكل واضح جداً مستوى الثبات والتحكم في السيارة، ولكنها ليست رخيصة الثمن، فطاقم كويلات جديد لعلامة تجارية بارزة كشركة KW مثلاً قد يصل سعره إلى 20 الف جنيه، لكن تواجدت تلك الأنظمة بسعر أرخص في مصر مؤخراً لعلامات جيدة، كما بدأت تظهر كثيراً في سوق المستعمل بأسعار جيدة جدا فعلاً.

القرب (Air Suspension).

نظام تعليق هوائي من شركة Air Lift

 آخر الطرق لتهبيط السيارة هي نظم التعليق الهوائية، أو ما نسميه باسم القرب (جمع قربة)، وتتميز تلك النظم بالسهولة البالغة لخفض ورفع السيارة بلمسة زر، بل وأحياناً بالريموت والتحكم عن بعد.

ويعيب تلك النظم ارتفاع سعرها بشكل كبير، وصعوبة تركيبها وهو الأمر الذي يستلزم فني مدرب لتركيبها، إضافة إلى تطلبها في بعض الأحيان صيانات دورية، ويقول البعض أن نظم التعليق الهوائية إما مريحة، أو رياضية، ويصعب دمج الراحة مع القيادة الرياضية، ولكن التطور الكبير لتلك الأنظمة مؤخراً جعلها تقدم مستويات متقدمة ومفيدة للغاية من الأداء الرياضي، مع الحفاظ على مستوى راحة قد يتفوق أحياناً على النظم القياسية للسيارة.

وليه أدفع كتير، أنا هاقص السوست وهامشي حالي

إذا كنت تبحث عن شكل فقط فحتى قص السوست لن يقدم لك الشكل المطلوب، وبالطبع إذا كنت تريد شكلاً وأداء فقص السوست هو العكس تماماً، لنعرف ذلك يجب أن نتعرف أولاً على هندسة بناء السوست.

صورة توضح الفرق بين السوست الثابتة، والسوست المتغيرة الإخماد

كل السوست التي يتم استخدامها في تطبيقات السيارات تندرج تحت تصنيفين، الأول هو السوست الثابتة الإخماد (Linear Spring Rate) ويستعمل هذا النمط غالباً في السيارات الكلاسيكية والأمريكية القديمة، أما التصنيف الثاني فهو السوست المتغيرة الإخماد (Progressive Spring Rate) ويستعمل هذا النمط في غالب أنواع السيارات الحديثة إن لم يكن جميع السيارات المزودة بسوست في الأساس، لتحسينها للأداء بشكل بالغ، مع الحفاظ على مستوى متميز من الراحة والنعومة، عكس السوست الثابتة الإخماد، التي إما قاسية لأداء رياضي، أو مرنة لراحة أكبر.

ويمكن معرفة نمط السوست المزودة به سيارتك بالنظر إليها فقط، فالسوست الثابتة الإخماد ذات بعد ثابت بين حلقاتها، أم السوست المتغيرة الإخماد فهي ذات ابعاد مختلفة بين حلقاتها، وبما أن كل السيارات تقريباً تستخدم السوست المتغيرة، فقص السوست لا يضر فقط بأداء السيارة على مستوى الراحة، بل سيتغير نهج قيادة السيارة بالكامل، حيث أن هندسة نظام التعليق تغيرت بشكل كبير وهو ما يؤثر سلباً على ثبات السيارة أثناء المنعطفات، وعلى قدرة السيارة على امتصاص المطبات الهوائية والمفاجئة.

الوسوم
اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق